Home > Node > لمحة عن بروميثيوس

لمحة عن بروميثيوس

هدفنا تقديم دعم طبي منقطع النظير لطالبيه, من التدريب والإستشارت الميدانيه إلى المعدات و الأجهزه الطبيه المختصه والتعاطي المرن مع كل احتيجات العميل الحكومي والخاص.

لقد تم تأسيس بروميثيوس على يد الدكتور مالكولم راسل ، ذو الخبرة المتخصص في عناية ما قبل دخول المستشفى ، وطب الطوارئ والدعم السريري للمدنيين والعمليات العسكرية. وبحكم انغماسه " في الميدان " في كل من المملكة المتحدة وفيما وراء البحار ، فإن الدكتور راسل يدرك مدى أهمية التحضير والتخطيط لضمان فاعلية وسرعة توصيل الخدمات الطبية في الأزمات.

يتألف فريق بروميثيوس من مجموعة من خبراء الرعاية السريرية المعتبرين دوليا ، لديهم خبرة عريضة في تقديم العناية في الحوادث الكبرى وحالات الطوارئ المعقدة عبر طيف المناطق المدنية الحضرية، وفي المعارك ، وللحملات في البيئات البرية والنائية.

إن لدينا خبرات اختصاصية في تصميم وتوصيل باقات الدعم الطبي لطالبيه لكل من القطاعات التالية :

ـ مجال الأمن ( بقطاعيه العام والخاص ).

ـ خدمات الطوارئ -ـ  الشرطة والإسعاف/ الخدمات الطبية والإطفاء والإنقاذ.

ـ الصناعات البحرية ـ الشركات الإدارية والطواقم والهواة.

ـ العملاء الخصوصيون والتجاريون.

ـ رحالة المغامرات ـ الهواة المدنيين ، والمسافرون حول العالم ، وممارسو الأنشطة الخارجية المفرطة.

وأيا كان القطاع الذي تنتمي إليه ، ؤأيا كان نوع الخدمة التي تطلبها ، فإن بروميثيوس تمكنك من التواصل مع شبكة من الاستشاريين الطبيين المعتبرين دوليا ، والذين يُسدون إليك المشورة وفق أحدث التطورات وفق ما يلائم احتياجاتك تماما.

 

بروميثيوس في البيئة

في ظل تقديمنا لخدمات الدعم الطبي في بعض من أكثر بيئات العالم انعزالا وبعدا ، فلقد اكتشفنا لأول مرة مدى حساسية البيئات الطبيعية حولنا وهشاشتها. 

إن الصحة في البيئات العدائية هي محور عملنا. ولدينا شعور مماثل تجاه مناخنا في ظل سوء التعامل معه ، الأمر الذي يجعل عالمنا الذي نعيش عليه يصبح خطرا علينا جميعا.

ونحن كشركة ، فإننا ملتزمون بالمبادئ الآتية:

ـ محاولة تجنب استخدام الطاقة ، سواء بمعنى عدم إضاءة مصباح أو حتى تجنب الرحلات الجوية قدر المستطاع.

ـ استخدام أقل الحلول استهلاكا للطاقة  ـ  سواء عنى ذلك استخدام مصابيح منخفضة الإستهلاك للطاقة ، أو استخدام الحافلات والقطارات بدلا عن السيارات " حيث أمكن " ، والذهاب للعمل بالدراجة ، أو التشارك في المركبات.

ـ نقل التعامل لمزود للطاقة الخضراء.

ـ شراء احتياجاتنا من مصادرمحلية حيث أمكن ذلك.

ـ محاولة اختيار سلاسل التجهيزات والشركاء ممن يتشاطرون الروح الشعبية للمسؤوليات الاجتماعية المشتركة.

ـ دعم الآخرين فيما يخص تخفيض استهلاكهم للوقود الحفري وانتاجهم للغازات المسسبة للاحتباس الحراري ، ولتقليل حجم النفايات ، والاتجاه لاعادة التدوير قدر المستطاع.